,

الخوف

2.500 .د.ب

لقد‭ ‬استطاع‭ ‬زفايغ،‭ ‬بما‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬على‭ ‬سبر‭ ‬أعماق‭ ‬النفس‭ ‬الإنسانية،‭ ‬أن‭ ‬يخلق‭ ‬عملاً‭ ‬بالغ‭ ‬التشويق،‭ ‬يجعل‭ ‬القارئ‭ ‬يلهث‭ ‬مع‭ ‬البطلة،‭ ‬الساعية‭ ‬إلى‭ ‬حلّ‭ ‬يتمنّع‭ ‬عليها،‭ ‬حتى‭ ‬صارت‭ ‬كالسائرة‭ ‬إلى‭ ‬حتفها‭ ‬بظلفها،‭ ‬منساقة‭ ‬وراء‭ ‬قدر‭ ‬غامض‭ ‬لا‭ ‬تعلم‭ ‬من‭ ‬سطّره‭ ‬إلا‭ ‬حينما‭ ‬شارفت‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬حدّ‭ ‬لحياتها‭ ‬اتّقاءَ‭ ‬الفضيحة‭ ‬والعار‭.‬

إنّها‭ ‬حكاية‭ ‬امرأة‭ ‬من‭ ‬داخل‭ ‬الوسط‭ ‬الأرستقراطي‭ ‬ملّت‭ ‬حياةَ‭ ‬الرتابة‭ ‬فرامت‭ ‬المغامرة،‭ ‬وخلعت‭ ‬أغلالها،‭ ‬لتجد‭ ‬نفسَها‭ ‬مكبّلة‭  ‬بأغلال‭ ‬جديدة‭. ‬وبين‭ ‬نداء‭ ‬الذات‭ ‬وسطوة‭ ‬المجتمع‭ ‬خيطٌ‭ ‬مشدود‭ ‬على‭ ‬الهاوية‭ ‬تقف‭ ‬عليه‭ ‬البطلة‭ ‬مسكونة‭ ‬بالرعب‭ ‬وحيدةً‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يشاركها‭ ‬حالها‭ ‬غير‭ ‬زفايغ‭ ‬وهو‭ ‬يعاين‭ ‬هشاشة‭ ‬الإنسان‭ ‬وتقلّباته‭.‬

في‭ ‬هذه‭ ‬القصة،‭ ‬التي‭ ‬تحولت‭ ‬منذ‭ ‬العشرينيات‭ ‬إلى‭ ‬أفلام‭ ‬سينمائية‭ ‬عديدة،‭ ‬أشهرها‭ ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬روبرتو‭ ‬روسلّيني‭ ‬وبطولة‭ ‬إنغريد‭ ‬برغمان،‭ ‬نجد‭ ‬الثيمات‭ ‬التي‭ ‬شغلت‭ ‬زفايغ،‭ ‬كالموت،‭ ‬والخوف‭ ‬من‭ ‬الفضيحة‭ ‬والعار،‭ ‬والاعتراف،‭ ‬والصفح‭. ‬وكعادته‭ ‬يبرع‭ ‬زفايغ‭ ‬في‭ ‬تصوير‭ ‬ما‭ ‬يعتمل‭ ‬في‭ ‬النفس‭ ‬من‭ ‬ضرام‭ ‬تصويرًا‭ ‬ينمّ‭ ‬عن‭ ‬سعة‭ ‬تجربة‭ ‬ونفاذ‭ ‬بصيرة‭.‬

غير متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789938992755 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.14 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    المترجم

    الناشر

    ,

    عدد الصفحات

    96

    سنة النشر

    2018

    التجليد

    ورقي

    Shopping Cart
    Scroll to Top