,

الديوان الإسبرطي

5.500 .د.ب

خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين 1815 إلى 1833، ابتداءً من معركة واترلو وانتهاء برحيل اللجنة الإفريقية عن الجزائر. كل شخصية لها حكايتها المتفردة بها، غير أنها تشارك مدينة المحروسة-الجزائر-تفاصيل كثيرة، أوّل هذه الشخصيات الصحفي ديبون الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، ثم رحل عنها وعاد مرة أخرى إليها بسبب حادثة كَتَب عنها في الجريدة التي يعمل بها، وكافيار الذي كان جنديا في جيش نابليون، بعد هزيمة واترلو يجد نفسه أسيرا في الجزائر، ثم مُخططا للحملة. شخصيتان فرنسيتان تتباين مواقفهما من الحملة، والهدف منها. ثلاث شخصيات جزائرية تتباين مواقفها هي الأخرى من الوجود العثماني في الجزائر، وفي طريقة التعامل مع الفرنسيين، يميل ابن ميار وهو أحد الأعيان إلى السياسة كوسيلة لبناء العلاقات مع بني عثمان، وحتى الفرنسيين، بينما حمّة السّلّاوي وهو من وسط شعبي له وجهة نظر أخرى، الثورة هي الوسيلة الوحيدة للتغيير. أما الشخصية الخامسة فهي دوجة، المعلقة بين كل هؤلاء، تنظر إلى تحولات المحروسة ولكنها لا تستطيع إلا أن تكون جزءا منها، مرغمة على تقبل كل ما حدث لها، بدءًا من رحيلها عن الريف بسبب الوباء، وفرارها من مزرعة القنصل بعد موت والدها، إلى غاية إرغامها على الحياة في مبغى، ثم تعيش انتظارا للسلاوي في بيت ابن ميار.

غير متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789931585602 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.46 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    386

    سنة النشر

    2018

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    Scroll to Top