,

لا تصدقوني إن حدثتكم عن الحرب

2.500 .د.ب

مجموعةُ أسماء عزايزة الجديدة، تُقرأ أولاً من عنوانها، فبالرُّغم من صيغة النَّفي والدعوة إلى عدم التصديق، يبدو العنوان مفخخاً كشيفرة تستدعي منَّا قراءة الكتاب، والبحث في قصائده الطويلة عن سببٍ ما، يجعلنا نكفُّ عن تصديق الشاعرة وهي تحدِّثنا منذ البداية عن الحرب، بل عن إلهام الحرب في كيفية قتلنا وتناغم إيقاع الأغاني مع إيقاع القصف وكيف نجدُ أنفسنا وجهاً لوجه مع هولاكو، ودراكولا الذي يركض في القطار والدكتاتوريات والحربُ التي تحقن خيال المقابر.

 

تعترف الشاعرة أسماء عزايزة بذلك، في “سايكو” أولى قصائد الكتاب:

أكتبُ قصائدَ عن الإنسانيّة وبشاعة الحروب

وعن العزلة من منظورها الوجوديّ

وعن الحب المجرور بعربة موتى.

 

في جوٍّ نفسي مشحون، تتبرَّأ عزايزة من كلِّ ما تكتبه عن الحرب، أو تدَّعي ذلك، وهي التي ترشُّ الملحَ على الجرحِ الإنساني المفتوح في وجه العالم. تتنصَّلُ لسببٍ لن نكتشفه إلا بفكِّ خيوط القصائد المتشابكة، كما المشاعر والانفعالات واليأس المتراكمِ خلف جدرانٍ شبه آمنة، وكيف تفقدُ الأغاني ألحانها، والناس أسماءهم، ويضيقُ بنا المشهد في مسرحية الحياة العبثية، ونحاصَر ونغضب، ويكون غضبناً أحياناً منسياً “مثل زقاقٍ في القدس القديمة”.

 

نقرأ لـ أسماء في قصيدة عنوان الكتاب:

حُوصرتُ في أكثر بقع العالم قداسةً. انهال عليّ رصاصٌ، كما انهالت كلمات الرّبّ على الأنبياء

قبضتُ على حجرٍ، فسال من يدي. سبقتُ الجنود، فسبقني الزمن

وحيثما غفا المسيح قبل أن يكبر ويحملنا على ظهره، انكمشتُ

كقطّةٍ خائفة.

 

تجزم أسماء عزايزة، شعرياً بأنَّه لم يتبعها أحد من الغاوين وتقول: “كلّ ما في الأمر أنّي تسرَّبتُ من حفلتكم المُدوِّية دون أن تلحظوني/ تسرَّبتُ كخيطٍ رفيعٍ لا يُرى من الأثواب المُطرَّزة التي علَّقتُمُوها في صدور المتاحف”، كما أنَّ الشاعرة هنا تؤكد مرَّة بعد أخرى أنَّ العالم يحتاج إلى فضيحةٍ كبرى، أن نمضي معها في حشدِ التفاصيل التي تُنجِّينا من التصنيف، ومن أين أتينا؟ وكيف نشرب قهوتنا تحت سماءٍ ملغَّمة وأرضٍ تصعدُ منها القنابل بدلَ الأشجار، وأنَّنا لسنا ضحايا، بل لنا أسماؤنا، وذكرياتنا وقصصنا الصغيرة التي نرويها كلَّ صباحٍ فتزهر أشجار اللوز في حقول بعيدة.

 

نقرأ:

ظننتُ أنّي أدخل الغابة وحدي

أنا التي أشفاني شرّ الحُبّ من بشريّتي

أصبح حيوانةً. ألمّع أنيابي أمام المرآة، لكنّي لا أنتظر فريسةً. أزيد نظراتي حدّةً،

لأكون أقدر على البكاء. أُدرِّب الشّمّ على رائحة الموت،

لأتهجّى الأخبار، وأحزن على ضحاياها كالبشر.

 

تكتبُ الشاعرة أسماء عزايزة، انطلاقاً من معرفةٍ شعرية وحميمة بقصائدها، مزيجٌ من الصور المُكثَّفة والمشاهد البصرية، والاعترافات الخاصة، والحكايات القديمة، والذكريات والأصدقاء والآباء والأنبياء والمدن المنكوبة وتلك المستحيلة، بين حلمٍ جريء وواقعٍ عنيد، لا تغادرنا الدهشة ونحن نمضي من قصيدة إلى أخرى ونحاول فعلاً أن لا نصدِّق أسماء وهي تضيف أيضاً أنَّ “الطريق إلى الفرح تمرُّ حتماً بجهنَّم”.

حالة التوفر: المتوفر في المخزون 2 فقط

رمز المنتج: 9788832201116 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.160 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    96

    سنة النشر

    2019

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    لا تصدقوني إن حدثتكم عن الحرب
    2.500 .د.ب

    حالة التوفر: المتوفر في المخزون 2 فقط

    Scroll to Top