,

العلمانية

3.000 .د.ب

المسألة الجوهرية هي، هل تصبح العلمنة جزءًا عضويًا من كل منظور يسعى إلى تحقيق التطور و الحداثة، و بناء مجتمع منتج و متحرر و مستقل؟ أظن ان فشل تجربة الإسلام السياسي سوف تدفع إلى انطلاق هذا المسار، و أن يصبح ممكنًا تأسيس بديل سياسي لدولة علمانية ديمقراطية (دولة مدنية).

ما يجري تناوله هنا هو محاولة رصد لعلاقة الإسلام بالعلمنة، و الصراع حولها في عصر النهضة. كيف فهمت، و من ثم كيف يمكن توضيح معناها؟ هل هي ضد الدين؟ أو هي بفتح العين أو بكسرها؟ و كيف يمكن أن “الديمقراطيةالتوافقية” التي جرى الترويج ليها هي ضد العلمنة، و بالتالي ضد الديمقراطية ذاتها؟ و لماذا لسنا بحاجة إلى حركة إصلاح ديني؟

هذا هو ما يجري تناوله في هذا الكتاب باختصار و تركيز.

حالة التوفر: متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789187383145 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.210 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    132

    سنة النشر

    2015

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    العلمانية
    3.000 .د.ب

    حالة التوفر: متوفر في المخزون

    Scroll to Top