,

القناص

2.500 .د.ب

‮«‬رواية‭ ‬القناص‭ ‬ببطلها‭ ‬الأول‭ ‬الحلم‭ ‬الذي‭ ‬يتصاعد‭ ‬في‭ ‬رأس‭ ‬القناص‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الرواية‭ ‬بعيدا‭ ‬وشبه‭ ‬مستحيل‭ ‬حتى‭ ‬نهايتها‭ ‬إذا‭ ‬يصبح‭ ‬متحققا‭ ‬وصادما،‭ ‬وبطلها‭ ‬الثاني،‭ ‬الوعل‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬مضمون‭ ‬الحلم‭ ‬ووعي‭ ‬البطل‭ ‬به‭ ‬وإحاطته‭ ‬الداخلية‭ ‬بمداه؛‭ ‬تستحضر‭ ‬المكان‭ ‬الذي‭ ‬يصلح‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬بطلا‭ ‬ثالثا‭ ‬بقوة‭ ‬وبلا‭ ‬كثير‭ ‬تأويل‭.‬‮»‬

د‭. ‬فاطمة‭ ‬الشيدي

‮«‬تماماً‭ ‬مثلما‭ ‬تتحرك‭ ‬الريحُ‭ ‬بين‭ ‬الجبال‭ ‬والوديان‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬القنص‭ ‬الأثيرة‭ ‬على‭ ‬القلب،‭ ‬يتحرّك‭ ‬الزمن‭ ‬بين‭ ‬الماضي‭ ‬والحاضر‭.‬‮»‬

د‭. ‬يوسف‭ ‬حطيني

‮«‬لقد‭ ‬ذهبت‭ ‬بنا‭ ‬تلك‭ ‬الرواية‭ ‬إلى‭ ‬حتمية‭ ‬التأويل،‭ ‬والغوص‭ ‬في‭ ‬قرار‭ ‬المعنى‭ ‬الظاهر،‭ ‬فليس‭ ‬المراد‭ ‬من‭ ‬الحكاية‭ ‬هو‭ ‬صيد‭ ‬الوعل،‭ ‬فالمعنى‭ ‬المختبئ‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬إنه‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الحلم‭ ‬الذي‭ ‬يبقي‭ ‬للحياة‭ ‬لذة‭.‬‮»‬

هاني‭ ‬القط

‮«‬تدخل‭ ‬الرواية‭ ‬حافيا‭ ‬فتضطر‭ ‬للعودة‭ ‬لإرتداء‭ ‬أقوى‭ ‬أحذيتك‭ ‬لأنك‭ ‬ستتسلق‭ ‬الجبال‭ ‬وتطارد‭ ‬الوعول‭.‬‮»‬

فاطمة‭ ‬محسن

‮«‬إذن‭ ‬ما‭ ‬فائدة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬قناصاً‭ ‬وهناك‭ ‬قناص‭ ‬أكبر‭ ‬يترصدك‭.. ‬مثلما‭ ‬وصلْتَ‭ ‬لطريدتك‭ ‬سيصلك‭.‬‮»‬

صالح‭ ‬النبهان

حالة التوفر: المتوفر في المخزون 1 فقط

رمز المنتج: 9789995870393 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.21 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    144

    سنة النشر

    2014

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    القناص
    2.500 .د.ب

    حالة التوفر: المتوفر في المخزون 1 فقط

    Scroll to Top