, , ,

عام البلاء

6.500 .د.ب

دارت أحداثها في سبع ليال مظلمات بالقهر والظلم، إذ صورت الرواية معاناة الناس في ظل الحكم العسكري المقيت.  انتهج عباس معروفي في رواية “عام البلاء” أسلوب التلفيق، حيث مزج روايته بأسطورة السلطان والصائغ السّمرقندي، وهي إحدى قصص جلال الدين الرومي في ديوانه المثنوي. وكان لهذه التقنية تأثير كبير في جاذبية الرواية ونجاحها.

عام البلاء رواية الحب الممنوع الذي تخلّقت نطفته في أحلك الظروف التاريخية في إيران حيث تجسّدت في حالة الفوضى واللاأمن إثر مهاجمة المتمرِّدين للقوات الحكومية بقيادة العقيد آذَرِي، مما جعل كل مخططات أسرة بطلة الرواية تذهب أدراج الرياح. وحتى عشق البطلة “نوشافرين” للشاب حُسَيْنَا الفخَّاريّ لم يقدم أي مساعدة لتغيير الأوضاع. هي رواية المرأة التي ضجّت في زمانها وضاقت ذرعًا بظلم الرجال وقهرهم، ولم تسلم حتى من سيف العادات والتقاليد وسلطة القرارات المتسرعة والقاصرة.

الثيمة الرئيسة للرواية فضلًا عن الحب ومواجهة المتمرِّدين هي حكاية الظلم والقمع والعنف الذي تتعرض له النساء في المجتمع الإيراني. ويبقى سكوت النساء هو المقصِّر الأول في كل هذه الحوادث، وهو ما قامت به نُوشَافَرِين؛ الصمت ثم الصمت ثم الصمت.

تصنف رواية “عام البلاء” ضمن أهم الآثار السردية الإيرانية التي ألفت بعد الثورة الإسلامية وأقواها وأبقاها، حيث إن كاتبها عباس معروفي علم من أعلام الأدب الإيراني الحديث. تصور الرواية المجتمع الإيراني المعاصر بمشكلاته ومعضلاته وقضاياه الاجتماعية في مقطع تاريخي حسَّاس.

ويكمن نجاح الكاتب في طرح قضايا حيوية انعكست في حياة شخصيات الرواية بأسلوب حديث.

تدور أحداث الرواية في السنوات الأخيرة من عمر رضا شاه الذي حكم إيران بين 1925 و1941، لكن هذا التاريخ يتمدد ليشمل تاريخ إيران بأكمله عبر مزج الأسطورة بالواقع. الرواية هي قصة تلاشي الأمن وانهيار النظام في مجتمع بئيس…

غير متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789996986444 التصنيفات: , , ,

    الوصف

    دارت أحداثها في سبع ليال مظلمات بالقهر والظلم، إذ صورت الرواية معاناة الناس في ظل الحكم العسكري المقيت.  انتهج عباس معروفي في رواية “عام البلاء” أسلوب التلفيق، حيث مزج روايته بأسطورة السلطان والصائغ السّمرقندي، وهي إحدى قصص جلال الدين الرومي في ديوانه المثنوي. وكان لهذه التقنية تأثير كبير في جاذبية الرواية ونجاحها.

    عام البلاء رواية الحب الممنوع الذي تخلّقت نطفته في أحلك الظروف التاريخية في إيران حيث تجسّدت في حالة الفوضى واللاأمن إثر مهاجمة المتمرِّدين للقوات الحكومية بقيادة العقيد آذَرِي، مما جعل كل مخططات أسرة بطلة الرواية تذهب أدراج الرياح. وحتى عشق البطلة “نوشافرين” للشاب حُسَيْنَا الفخَّاريّ لم يقدم أي مساعدة لتغيير الأوضاع. هي رواية المرأة التي ضجّت في زمانها وضاقت ذرعًا بظلم الرجال وقهرهم، ولم تسلم حتى من سيف العادات والتقاليد وسلطة القرارات المتسرعة والقاصرة.

    الثيمة الرئيسة للرواية فضلًا عن الحب ومواجهة المتمرِّدين هي حكاية الظلم والقمع والعنف الذي تتعرض له النساء في المجتمع الإيراني. ويبقى سكوت النساء هو المقصِّر الأول في كل هذه الحوادث، وهو ما قامت به نُوشَافَرِين؛ الصمت ثم الصمت ثم الصمت.

    تصنف رواية “عام البلاء” ضمن أهم الآثار السردية الإيرانية التي ألفت بعد الثورة الإسلامية وأقواها وأبقاها، حيث إن كاتبها عباس معروفي علم من أعلام الأدب الإيراني الحديث. تصور الرواية المجتمع الإيراني المعاصر بمشكلاته ومعضلاته وقضاياه الاجتماعية في مقطع تاريخي حسَّاس.

    ويكمن نجاح الكاتب في طرح قضايا حيوية انعكست في حياة شخصيات الرواية بأسلوب حديث.

    تدور أحداث الرواية في السنوات الأخيرة من عمر رضا شاه الذي حكم إيران بين 1925 و1941، لكن هذا التاريخ يتمدد ليشمل تاريخ إيران بأكمله عبر مزج الأسطورة بالواقع. الرواية هي قصة تلاشي الأمن وانهيار النظام في مجتمع بئيس…

    معلومات إضافية

    الوزن0.450 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    400

    سنة النشر

    2022

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    Scroll to Top