, ,

على رصيف العمر

6.000 .د.ب

هل نستحق بؤسنا؟
الفقر ليس عيباً. كلامٌ سمعناه آلافَ المرّات بوصفه حِكمةً غيرَ قابلةٍ للطعن، أو حتى غير قابلةٍ للنقاش. لكنْ هل حقاً أنّ هذا الكلام صحيح؟ وإذا كان الفقرُ ليس عيباً كما ندّعي، فلماذا كان عليٌ، كرّم الله وجهَه، يريد أن يقتله لو كان رجلاً؟ وأنا أصدّق عليّاً الحكيم، ولأنني أصدّقه فإنني أومن بأنّ الفقرَ أكبرُ العيوب على الأرض. يكفي أنه يجعلنا نشعر بالمهانةِ صباحَ مساء. ورغم أنَّ هذا الشعور الذي يتملكنا مقيتٌ جداً فإننا نعيش معه في رباطٍ سريٍّ من الوئام، وفي التالي فإننا نستحق بؤسنا وقد تصالحنا مع العار. وإنْ كانت لا تعجبكم صيغة الجمع التي أكتب بها، فإنني لا أمانع أبداً في الكتابة بصيغة المفرد المتكلم، وأقول: أنا تصالحتُ مع العار. وسوف أروي لكم بعد قليلٍ كيف حدث ذلك.

غير متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789933484729 التصنيفات: , ,

    الوصف

    هل نستحق بؤسنا؟
    الفقر ليس عيباً. كلامٌ سمعناه آلافَ المرّات بوصفه حِكمةً غيرَ قابلةٍ للطعن، أو حتى غير قابلةٍ للنقاش. لكنْ هل حقاً أنّ هذا الكلام صحيح؟ وإذا كان الفقرُ ليس عيباً كما ندّعي، فلماذا كان عليٌ، كرّم الله وجهَه، يريد أن يقتله لو كان رجلاً؟ وأنا أصدّق عليّاً الحكيم، ولأنني أصدّقه فإنني أومن بأنّ الفقرَ أكبرُ العيوب على الأرض. يكفي أنه يجعلنا نشعر بالمهانةِ صباحَ مساء. ورغم أنَّ هذا الشعور الذي يتملكنا مقيتٌ جداً فإننا نعيش معه في رباطٍ سريٍّ من الوئام، وفي التالي فإننا نستحق بؤسنا وقد تصالحنا مع العار. وإنْ كانت لا تعجبكم صيغة الجمع التي أكتب بها، فإنني لا أمانع أبداً في الكتابة بصيغة المفرد المتكلم، وأقول: أنا تصالحتُ مع العار. وسوف أروي لكم بعد قليلٍ كيف حدث ذلك.

    معلومات إضافية

    الوزن0.540 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    408

    سنة النشر

    2020

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    Scroll to Top