,

في حاجة الشرق إلى ثورة بنيوية فلسفية

4.800 .د.ب

لو تأملنا حال وجود الإنسان الزمني في صورته الطبيعية المدنية، والكيفية التي يتفاعل بها مع العالم، والطريقة التي يرى نفسه فيها، للاحظنا أن هذا الوجود محاط بمعنى ما عن الوجود، بما في ذلك وجوده، وهو معنى يقف بين هذا الإنسان والعالم، وبينه وبين نفسه. يتعزز دور هذا المعنى (الذي يأخذ صورة منظومة معنوية) في الوجود الإنساني عندما يحمل تصورًا قطعيًّا ماورائيًّا عن الحقيقة -عن طبيعتها ومصداقها- يفرض على الذات نحوًا من أنحاء الوجود وأفقًا من آفاق الإمكان، وبذا يكون محددًا -بصورة غير مباشرة- لماهيته ولرؤيته للوجود ولمعنى ونحو وجوده فيه. بالنسبة إلى تلك الذات التي تنطلق في فهمها للوجود من الموقف الطبيعي، يتصف هذا المعنى بالواقعية، ومن هذا الاعتبار له عندها مقام المرجعية الفكرية والأخلاقية. لكن لا تلبث تلك العلاقة الوطيدة ما بين الذات وهذا المعنى أن تهتز – معرفيًّا ووجدانيًّا – ما إن تضع الذات هذا المعنى موضع فحص وتأمل، معلنة خروجها من الموقف الطبيعي السلبي إلى ذاك الفلسفي الإيجابي النقدي. وإذا أدركت الذات، بعد ذلك، اختلالًا نظريًّا وعمليًّا في هذا المعنى بحيث يؤدي إلى نزع صفة الحقيقة المطلقة عنه وتمثيله للواقع، فربما ستسعى بعد ذلك إلى العثور أو صياغة معنى آخر يتجاوز مواطن القصور في المعنى الذي وجدت نفسها فيه.

حالة التوفر: متوفر في المخزون

رمز المنتج: 9789921723625-1 التصنيفات: ,

    معلومات إضافية

    الوزن0.38 كيلوجرام
    الأبعاد14.5 × 21.5 سنتيميتر
    المؤلف

    الناشر

    عدد الصفحات

    282

    سنة النشر

    2021

    التجليد

    ورقي

    مراجعات (0)

    المراجعات

    لا توجد مراجعات بعد.

    يسمح فقط للزبائن مسجلي الدخول الذين قاموا بشراء هذا المنتج ترك مراجعة.

    Shopping Cart
    في حاجة الشرق إلى ثورة بنيوية فلسفية
    4.800 .د.ب

    حالة التوفر: متوفر في المخزون

    Scroll to Top